التعب، قلة النوم، العمل المستمر والصداع قد تكون أمور تحتمل في العمل على شركتك الناشئة فأنت مدرك تماماً بأنها فترة وستنتهي يوماً ما إلا أن بعض الأمور قد تكلفك تعباً وصداعاً مضاعفاً في حال تجنبت العمل عليها أو ربما لم تدرك أهميتها وبالتالي يجب عليك مراعاتها خلال العمل على شركتك الناشئة وخاصة في البداية.


من الأسلم دائماً مراعاة هذه الخمسة أشياء التي تعتبر مهمة جداً لشركتك الناشئة. 


 1. اسم شركتك مهم جداً جداً جداً.


عليك أن تتأكد جيداً من اسم الشركة التي ستقوم باختيارها فهي علامتك المميزة التي قد تساعدك في بعض الأمور المهمة فإنّ سهولة الاسم ولفظه قد تلعب دوراً مهم في نشره وحفظه لدى المستخدم وسهولة الوصول إلى شركتك في وقت لاحق وذلك من خلال الاسم البسيط سهل الحفظ والذي يدل على توجه الشركة وعملها.

إضافة إلى ذلك، من المهم جداً أن تتأكد بأن الاسم الذي اخترته ليس لعلامة تجارية ما ويمكنك فعل ذلك من خلال إجراء بحث بسيط عبر الإنترنت والتأكد من أن الاسم الذي اخترته متاح لأن الأمر قد يؤدي إلى تعرض نشاط شركتك للخطر إذا تبين وجود شركة بنفس اسم شركتك وبالتالي ضياع وقت ومال إضافي في هذه الحالة كما حدث مع مؤسسي سناب شات حيث كان التطبيق يحمل اسمه بيكابو ليتبيّن لاحقاً بأنه اسم لشركة أخرى وتُرفع قضية ضدهم وتم التغيير، لعب الحظ دوره فلم يكن سنابشات - بيكابو سابقاً - تطبيقاً معروفاً وقتها ولكَ أن تتخيل لو تم التغيير في وقت يمتلك فيه التطبيق ملايين المستخدمين. 


 2. اهتم بالجانب القانوني.


يهمل الكثير من رواد الأعمال الجانب القانوني لمشروعاتهم الناشئة بل ولا يعيرون لها اهتمام بالأصل ويعتقد البعض منهم بأن وقته سيأتي يوماً ما وبالتالي لا يضعونها ضمن الخطة الأولية أثناء العمل على شركتك الناشئة لكن الأمرعكس هذا تماماً.


عليك بالفعل أن تبدأ بأمور القانون بل يجب أن تتعرف بنفسك على اللوائح والتراخيص والضرائب التي ستدفعها من أجل مشروعك الناشئ وبعد قيامك ببعض الأبحاث الأولية بنفسك قم باستشارة محامي ومحاسب لتتأكد أنك فهمت الموضوع بشكل جيد وللمساعدة في تنظيم الأمر لتتوافق مع القانون.


لا تنسى بأن تأسيس مشروع تجاري ناجح أمر صعب وأنت بالتأكيد لا ترغب بأن يقف الجانب القانوني عائقاً في طريق نجاحك.


 3. دقق في ميزانيتك أكثر من مرة


حتى يجني مشروعك الناشئ المال فأنت أمام طريق طويل، وبالتالي هي واحدة من أكثر الأمور التي قد لا يقوم بالتركيز عليها رائد الأعمال بشكل كافي فهو يضع نصب عينيه على التمويل خلال فترة قصيرة وهذا ما لا قد يحدث غالباً.
عليك أن تحدد بشكل دقيق كم تحتاج من المال ليبدأ مشروعك بجني الأرباح بشكل جيد جداً. أي، عليك أن تأخذ في الاعتبار تكاليف المعيشة الخاصة بك من الإيجار وهلما جر فهذه الأشياء لا تدفع نفسها. ناهيك أنك ستحتاج على الأرجح إلى قطع جميع الإضافات غير الضرورية التي يمكنك العيش بدونها.
تأكد من أنك ستتحمل نفقات غير متوقعة وذلك من خلال وضع قدر بسيط من المال في ميزانيتك لتلك اللحظات "فقط لتلك اللحظات" أو ربما الحل بالحصول على وظيفة بدوام جزئي حتى تستقر الأمور بشكل جيد في شركتك الناشئة وأن تتحدث إلى مخطط مالي لمساعدتك على وضع ميزانية لنفسك بشكل صحيح ولا تستهن بسؤال شخص خبير في إدارة الأموال لأنه بالفعل قادر على إرشادك إلى أمور لم تعر لها اهتماماً من قبل. 


 4. هل أنت مستعد لهذا بالفعل؟


ما أقصده هنا النصح فإذا كنت غير مستعد للخوض في الشركات الناشئة والصداع والسهر والمشاكل فاهرب! نعم، اهرب. 

في وقت ما وعندما يبدأ مشروعك بالنمو بشكل جيد فستجد بأن الساعات لا تكفيك بل وكأن العمل لا ينتهي وستدرك حرفياً معنى العمل الشاق فأنت الآن تملك شركة ولست مجرد موظف يغادر في الساعة الخامسة.
ستعمل لأوقات لم تكن تتخيل بأنك ستقوم بها وأنك بالفعل ستعمل كل هذا الوقت لكن الواقع سيفرض عليك الأمر وبالتالي سأعود لأطرح عليك الأمر مجدداً: هل أنت مستعد لهذا؟


 5 . تعلم كيف تنفق. 


تحتاج في أي مشروع مهما كان إلى معرفة متى وأين تنفق المال على شركتك ومن المهم عدم إهدار أي مبلغ مهما بدا لك صغير وتذكر بأن الإنفاق يكون عند الضرورة. على سبيل المثال، قد تجد بأن هناك أهمية لدفع بعض المال في حملة تسويقية ما ولكن ليس من الضروري إعطاء كل عميل جديد خصم ما على منتج لديك وبالتالي من الضروري معرفة متى وأين تنفق المال. 


في نهاية المطاف وفي ريادة الأعمال بالتحديد، هناك الكثير من الأمور التي يجب مراعاتها عند بناء شركتك الناشئة لكن إنطلاقاً من تجربتي وخبرتي أؤمن بأن هذه الأمور الخمسة ستوفر عليك الكثير لاحقاً وستحمي شركتك الناشئة من بعض الانهيارات بالفعل.