سنفترض أنّك تملك شركة ناشئة وقامت عائلتك وأصدقائك بتمويل فكرتك بمبلغ حوالي 15 ألف دولار، وحوالي 200 ألف دولار من مستثمر ملائكي بعد ثلاثة أشهر، وحوالي 2 مليون دولار من مستثمر مخاطر بعد ستة أشهر أخرى، هذا إذا سارت الأمور بشكل جيد، انظر إلى خطوات التمويل في الرسم البياني (نهاية المقال):

سنفترض أنّك تملك شركة ناشئة وقامت عائلتك وأصدقائك بتمويل فكرتك بمبلغ حوالي 15 ألف دولار، وحوالي 200 ألف دولار من مستثمر ملائكي بعد ثلاثة أشهر، وحوالي 2 مليون دولار من مستثمر مخاطر بعد ستة أشهر أخرى، هذا إذا سارت الأمور بشكل جيد، انظر إلى خطوات التمويل في هذا الرسم البياني:


إذا كنت تعرف أساسيات كيفية عمل التمويل، فاقرأ هذا المقال حتى النهاية. حيث سنسهّل شرح هذه العملية.


اعلم أنّ في كل مرة تحصل على تمويل، تتخلى عن حصّة من شركتك. كلما زاد التمويل الذي تحصل عليه، كلما تنازلت عن الشركة. إن "حصّة الشركة" هذه عبارة عن "حقوق ملكية"، كل شخص تعطيه لها يصبح مالكاً وشريكاً لشركتك.


تقسيم الحصص:

تعتبر الفكرة الأساسية وراء الحصص هي تقسيم الكعكة بين الجميع. عندما تبدأ الشركة، ستكون صغيرة جداً بالرغم من امتلاكك كامل الشركة، عندما تبدأ الاعتماد على استثمارات خارجية وتبدأ شركتك بالنمو، ستصبح حصتّك أكبر من بداية الشركة على الرغم من تقسيم الحصص. أي تعتبر 15% بعد التمويل الخارجي للشركة أكبر من 100% من الشركة في البداية.


مراحل التمويل

دعونا نلقي نظرة على كيفية حصول شركتك الناشئة على تمويل.


مرحلة الفكرة

هي المرحلة التي تبدأ بها لوحدك، من بين الأفكار العديدة التي راودتك، قررت أخيراً بأن تعمل على هذه الفكرة.

ستخلق قيمة في اللحظة التي تبدأ فيها العمل، ستترجم هذه القيمة إلى حقوق ملكية لاحقاً، ولكن بما أنك تمتلك 100٪ منها الآن، وأنت الشخص الوحيد في شركتك التي لا تزال غير مسجلة، فبالتأكيد هي المرحلة التي لا يتم التفكير في حقوق الملكية.


مرحلة التأسيس (الشريك المؤسس):

سيستغرق الكثير من الوقت عندما تبدأ في تحويل فكرتك إلى نموذج أولي ملموس، أنت تعلم أنّه من الضروري استخدام مهارات شخص آخر. لذلك تبدأ بالبحث عن شريك مؤسس. لنفترض أنّك وجدت شخصاً متحمساً وذكياً، ولكن لا تستطيع أن تدفع له المال (راتب مخصص شهري) ما العمل إذاً؟

سوف تطرح خيار أن يصبح شريك مؤسس مقابل أسهم في الشركة. هنا ستفكّر بالمقدار الذي يجب أن تقدمه؟ 20 ٪ أو 40٪؟ أكثر أو أقل؟ نحن نعلم أنّها فكرتك ولكن شركتك الناشئة لا تستحق شيئاً عملياً في هذه المرحلة، وأن شريكك المؤسس يخاطر بشكل كبير. إذا كان يعمل نصف ما تعمله أنت فسيحصل على نصف الحصة. الأهم ما في الأمر هو الشراكة الحقيقية القائمة على الاحترام وتذكّر أنّ الاحترام مبني على الإنصاف.

سرعان ما تدرك أنك بحاجة إلى تمويل، ولكن لم يجهز منتجك بعد، لذلك تبدأ في البحث عن خيارات أخرى. وهي:


المستثمرون المعتمدون: الأشخاص الذين لديهم مليون دولار في البنك أو يحصلون على 200 ألف دولار سنوياً. تعتقد الحكومة أنهم أذكياء بما يكفي ليقرروا المخاطرة في الاستثمار مثل شركتك. ماذا لو كنت لا تعرف أي مليونير؟ عليك إذاً بالخيار الثاني - الأصدقاء والعائلة.


العائلة والأصدقاء: حتى إذا لم تكن عائلتك أو أصدقائك أغنياء، فلا يزال بإمكانك قبول أموالهم. ماذا لو يملك شريكك المؤسس عم ثري؟ ووافق على تمويلكم بـ 15 ألف دولار مقابل 5٪ من الشركة؟

الآن يمكنك البقاء في الساحة لـ 6 أشهر أخرى والقيام ببناء النموذج الأولي الخاص بك.


تسجيل الشركة:

تختلف بحسب البلد.


جولة الاستثمار من المستثمر الملائكي:

قبل نفاذ الـ 15 ألف دولار، تدرك أنك بحاجة إلى البدء في البحث عن مصدر تمويلك التالي خلال 6 أشهر. إذا نفدت الأموال، ستموت الشركة! لذلك انظر إلى هذه الخيارات:


حاضنات ومسرعات الأعمال: غالباً ما توفر هذه الأماكن المال ومساحة للعمل ومستشارين.

ولكن في معظم الأحيان لا تعطي الحاضنات أو المسرعات أكثر من 25 دولار ألف (مقابل 5 إلى 10 بالمئة من الشركة.) يعتبر أحياناً بعض المستشارين أفضل من المال نفسه، مثل استشارة بول جراهام في حاضنة Y Combinator.


المستثمر الملائكي: حسب تقرير ل HALO، كان متوسط التمويل من قبل مستثمر ملائكي للشركة الناشئة يبلغ حوالي 600 ألف دولار، وهذا بالطبع أمرٌ جيد، ولكن يقدم المستثمر هذه الأموال للشركات التي تقدر قيمتها بـ 2.5 مليون دولار.

لذا، عليك الآن أن تسأل ما هي قيمة شركتك؟ هل يمكنها أن تصل لـ 2.5 مليون دولار؟

لنفترض أنّ مستثمر ملائكي وافق على تمويلك بـ 200 ألف دولار بعد أن قيّم شركتك بحوالي 1 مليون. الآن دعونا نحسب النسبة المئوية للحصة التي ستعطيها للمستثمر. يجب أن تضيف "تقييم ما قبل النقود" (المبلغ الذي تستحقه الشركة قبل أن تأتي الأموال الجديدة) إذاً:


مليون دولار + 200 ألف دولار = مليون و 200 ألف دولار بعد التقييم.


الآن قسّم على تقييم ما بعد حصولك على المال من المستثمر، أي:

200 ألف دولار÷ مليون و 200 ألف دولار= 1/6= 16.7٪


يحصل المستثمر الملائكي على 16.7٪ من الشركة، أو 1/6.


كيف يعمل التمويل - تقسيم الحصص:


ماذا عنك وعن شريكك المؤسس وعمّه؟ كم بقي لكل أحد منكم؟ سيتم تخفيف جميع حصصكم بمقدار 1/6. (انظر الرسم البياني.)


هل يعتبر هذا الأمر سيء؟ لا، لأن حصتك من المال تزداد مع كل استثمار. لكن بنفس الوقت ستفقد السيطرة على شركتك.

إذن ما الذي يجب عليك فعله؟ ينصح بطلب الاستثمار فقط عندما يكون ذلك ضرورياً.

هناك طرق أخرى، مثل إعادة شراء الأسهم ولكن لا يمكنك ضمان قبول الطرف الآخر بذلك


جولة رأس المال الاستثماري:

أخيراً، لقد قمت ببناء نسخة المنتج الأولى وأصبح لديك الكثير من المستخدمين/العملاء. ولكن أنت بحاجة إلى تمويل أكثر، فتلجأ إلى أصحاب رأس المال المخاطر، كم يمكن أن يعطيك؟ يستثمر أصحاب رأس المال المخاطر حوالي 500 ألف دولار. دعنا نقول أنّه تم تقدير ما لديك الآن بمبلغ 4 ملايين دولار. هذا هو تقييم شركتك الحالي، يريد صاحب رأس المال المخاطر استثمار مليوني دولار، سيتم حساب نسبته بنفس الطريقة السابقة، أي يحصل صاحب رأس المال المخاطر على 33.3٪ من شركتك.


الجولة الأولى من هذه السلسلة تسمى بـ A، يمكنك الاستمرار في الحصول على المال من خلال السلسلة B والسلسلة C، قد لا تحتاج إليهم إلا في حال نفاذ الأموال.

يصبح لديك حلّان يمكنك الحصول على تمويل كافٍ لبناء شيء ترغب شركة كبيرة في شرائه، أو بعد عدة جولات من التمويل تقرر الدخول في الاكتتاب العام (IPO).


لماذا تدخل الشركات في الاكتتاب العام؟


هناك سببان أساسيان، فمن الناحية الفنية، يعد الاكتتاب العام مجرد وسيلة أخرى لجمع الأموال، لكن هذه المرة من ملايين الأشخاص العاديين. من خلال طرح عام أولي، يمكن للشركة بيع الأسهم في سوق الأسهم وأي شخص يمكنه شرائها.


هناك سبب آخر لذهاب الشركة إلى الاكتتاب العام، جميع من استثمروا في شركتك حتى الآن، بمن فيهم أنت، يحتفظون بما يسمى بـ "الأسهم المقيدة" - وهذا سهم لا يمكنك ببساطة بيعه نقداً، لماذا؟ لأن هذا هو مخزون الشركة لم يتم التحقق منها من قبل الحكومة، وهو ما تفعله عملية الاكتتاب العام.

تعتقد الحكومة أنه ليس من الآمن السماح للأشخاص العاديين بالاستثمار في مثل هذه الشركات. (بالطبع، هذا يمنع الفقراء تلقائياً من القيام باستثمارات ذات عائد مرتفع. لكن هذه قصة أخرى.)

يريد الأشخاص الذين استثمروا حتى الآن تحويل أو بيع أسهمهم المقيدة والحصول على أموال أو أسهم غير مقيدة. هكذا يصبح لديك سيولة - أي عندما يصبح ما لديك قابلاً للتحويل بسهولة إلى مال.


هناك مجموعة أخرى من الأشخاص الذين يهمهم أن تكون الشركة في الاكتتاب العام وهم المصرفيون الاستثماريون، مثل جولدمان ساكس ومورغان ستانلي.

سيتصل المصرفي الاستثماري ويطلب أن يكون الضامن الرئيسي - أي البنك الذي يعد أوراق الاكتتاب الخاصة بك ويستدعي العملاء الأثرياء لبيعهم أسهمك.

لماذا يفعل المصرفي الاستثماري على ذلك؟ لأنه يحصل على 7٪ من جميع الأموال التي تجمعها في الاكتتاب العام. في الرسم البياني، جمعت الشركة الناشئة 235 مليون دولار في الاكتتاب العام - 7٪ منها أي حوالي 16.5 مليون دولار (أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من العمل من قبل 12 مصرفياً). يعتبر هذا ربح للجميع.


الموظف الأولي في الشركة الناشئة:

أخيراً وليس آخراً، يعتبر الاكتتاب العام للموظفون الأوائل الذين أخذوا الأسهم مقابل العمل بأجور متدنية والذين يعيشون في خطر من احتمال فشل الشركة الناشئة هو يوم صرف النقود بامتياز.

Source: المصدر

https://blog.adioma.com/how-funding-works-splitting-equity-infographic/


image