هنالك المئات بل الآلاف من الأفكار الرائعة في العالم ولكن القليل من المنفذين الجيدين. قد تجد العديد من الأفكار التي ترغب حقاً بالعمل عليها لتحقيق مشروعٍ ما، ولكن لا تنسى أن الأفكارٌ قيمتها لا شيء، ولا يمكنها أن تكون ثمينةٌ حقاً إلا عند تنفيذها، وقد تبقى لا شيء أيضاً حتى بعد تنفيذها وهذا لسببٍ مهم جداً معتمد على من يعمل على تنفيذ الفكرة.

يتوقف نجاح أي مشروع على الشركاء المؤسسين، فهم حجر الأساس الحقيقي، وليست الفكرة وحدها بكافية. لا تتوقف في مرحلة الفكرة وحسب ومن ثم تقرّر الاستسلام كما يحدث للكثيرين لعدم وجود المهارات التي يبحثون عنها في دائرتهم الصغيرة من الأصدقاء والعائلة.


لا يساعد الشريك المؤسس فقط على تحمُّلِ عبءَ إطلاق الشركة فحسب بل بزيادة رأس المال أيضاً، فوجود الشريك المؤسس أمرٌ حيوي وخصوصًا في تبادل الأفكار الني قد تساعد في تطوير المشروع بشكلٍ أسرع. قد تسأل نفسك الآن، "ولكن ماذا سيفيدني  كوشريك؟"

إنطلاقاً من إيماننا الكبير بأهمية ’’الشريك المؤسس‘‘ في أيّ مشروعٍ رياديٍّ، فقد قمنا بخلقِ منصة كوشريك التي ستساعدك في الأمور التالية:


  1. إيجاد الشخص المناسب الذي ترغب بأن يكون شريكاً لمشروعك، وبالتالي نساعد من لديه المهارات المناسبة والمطلوبة في تأسيس المشروع لتزداد أمامكم فرصة النجاح.


  1. البحث بصورةٍ أوسع من دائرتك الضيقة لعمل مع أشخاص أنتَ بحاجةٍ ماسةٍ لمهاراتهم.


  1. للذين يرغبون في الدخول لمجال ريادة الأعمال للعمل مع أشخاصٍ لديهم نفس الشغف والرؤية والطموح في منصة وقاعدة مشتركة واحدة.


  1. التقريب بين الأشخاص المناسبين لدمج مهاراتهم معاً لخلق فرص لهم ولمجتمعهم.



أخيراً وليس آخراً، يهدف كوشريك إلى دفع الشباب العربي على خلق فرصاً أكثر لأنفسهم من خلال العمل مع الأشخاص المناسبين.


كوشريك، لا للمغامرات الفردية.