ستبدأ سنة جديدة وكالعادة تبدأ معها القرارات والوعود، وإنّ هذه السنة هي حتماً السنة التي ستحقق فيها طموحاتك وأحلامك.

سواء كنت من الأشخاص المؤمنين بوضع خطط للسنة الجديدة أو لا، فمن المهم جداً عليك كرائد أعمال وضع بعض النقاط المهمة التي يجب التركيز عليها.


قبل وضع النقاط على الحروف، عليك الابتعاد عن الخيال والتفكير بقرارات غير واقعية بما يمكن أن تحققه خلال سنة واحدة لمشروعك، فالقرار الغير واقعي نهايته الفشل حتماً في حين أن الأهداف الواقعية ستساعدك كثيراً على التطور على الصعيد الشخصي والمهني.



1. ركّز على الموارد المالية.


سواءً كان لديك محاسب أو تفكر بإحضار واحد لشركتك الناشئة إلا أنّ على كل رائد أعمال تعلم أساسيات المحاسبة.

ستساعد درايتك بالأساسيات على فهم أفضل للتمويل وسيمسح لك بتنبؤات أفضل للاستراتيجيات المالية بالإضافة إلى قدرتك على خفض النفقات وسداد الديون ووضع أهدافك المالية المستقبلية بشكل أفضل.


2. نظّم الوقت بشكل أفضل.


إدارة الوقت أمر مهم جداً بالنسبة لرائد الأعمال، ربما أنت من الأشخاص الذين يديرون وقتهم بشكل جيد، لكن البحث عن وسائل جديدة أو قراءة كتاب عن التنظيم أو تعلم كيفية تقسيم مهامك وساعات العمل بشكل أفضل قد تحسن من إنتاجيتك كثيراً.

هناك حاجة ماسّة لرائد الأعمال بأن يتعلم ويتقن مهارة إدراة الوقت فهي مهارة فعّالة وإذا كان رائد الأعمال لا يدير وقته بفعالية وكفاءة فقد ينعكس الأمر سلباً بالتأكيد على الصعيدين الشخصي والمهني.  


3. تعامل بشكل أفضل مع موظفيك.


من الجميل جداً أن تتعلم كيف تتعامل مع موظفيك بشكل جيد وتتطلّع على طرق لتحسين هذه العلاقة باستمرار، فكلما تعاملت بذكاء أكبر مع موظفيك كلما عاد بالفائدة على مشروعك وعلى عملائك ولذلك تخصيص وقت محدد لقراءة كتاب عن القيادة أو قضاء وقت معهم خارج العمل سيحسن أدائك كمدير وقائد بلا شك.


4. طوّر مشروعك باستمرار.


قد يبدو الأمر كفكرة بديهية ولكن أنا أقصد هنا استمرارية الفكرة نفسها حيث يجب أن تعمل بشكل متواصل على إيجاد حلول لتحسين استخدام الخدمة أو التطبيق وجعل الأمر مفيد بشكل حيوي أكثر. هذا النوع من التطوير ليس سهلاً على الإطلاق ويحتاج الكثير من التفكير والاجتهاد لمعرفة كيف من الممكن أن تعطي صورة أفضل لموقعك إذا كنت ترغب حقاً بالبقاء في لعبة السوق، لذلك أفضل ما يكمن أن تقوم بالتركيز عليه خلال هذه السنة هو تطوير منتجك أو الخدمة التي تقدمها.


5. حدّد 3 قرارات معقولة.


أفضل ما يمكن أن تتخده في السنة الجديدة هي وضع 3 أشياء ترغب بتحقيقها. قبل كل شيء، لا تضع قرارات صعبة الإنجاز في سنة واحدة؛ كقراءة 100 كتاب وأنت غير معتاد على إكمال 10 كتب حتى في السنة الواحدة!! يجب أن تكون هذه القرارات من أولولياتك لتحقيقها ويجب أن تضع تفاصيلها بدقة كقضاء 200 ساعة في السنة لتعلّم برنامج معين وكلما كانت هذه التفاصيل أدق كلما كانت النتيجة أفضل على مستوى النمو الشخصي، وكل عام وأنت بخير.