يعد ثالث سبب من أسباب فشل ٩٠٪؜ من الشركات الناشئة إلى اختيار الأشخاص أو فريق العمل ولأن العامل البشري مهم جداً في إنجاح الشركات الناشئة لذلك من الأفضل عليك التفكير بمن ترغب بجلبهم إلى مشروعك الناشئ والتفكير أيضاً من أين تبدأ وكيف تختار وكيف تعلم بأنك قد اخترت الأشخاص المناسبين.


ما الحل إذاً؟ وكيف ابدأ؟


إليك عزيزي سبع خطوات قد تساعدك على اختيار أفضل للشريك المؤسس لمشروعك الريادي:  


1. لا تختار أي شخص:


قد تبدو الخطوة الأولى أمراً بديهياً للغاية لكن من المؤسف حقاً أن ترى البعض يقع في هذا الفخ، فنحن نميل إلى اختيار الشخص الذي نعرف عنه معرفة مسبقة، معتقدين بأنه أفضل خيار لنا كوننا نعرفه جيداً دون تفكير بالقرار مسبقاً.

باختصار ما يقوم به البعض هو اختيار أي شخص لتجنب عناء البحث عن شخص أفضل.

لا تذهب مباشرةً إلى أفضل صديق لك أو إحدى أفراد العائلة وتذكر بأن العلاقة مختلفة هنا وأنك ستظل مع هذا الشريك لبعض الوقت.


2. ابحث بشكل واسع:


من المؤكد بأن شريكك المحتمل لن يقف على باب بيتك، لذلك أفضل خيار تقوم به من أجل العثور على شريك مؤسس مناسب هو البحث.

البحث هو مفتاحك، لذلك عليك أن تبدأ بالتواصل مع أشخاص ترغب بمعرفتهم أكثر وأن تذهب إلى مؤتمرات، وإذا كنت طالباً في الجامعة فوسّع من علاقتك وابحث على الانترنت فقد تجد أفضل المرشحين في أماكن لا تتوقعها أحياناً وكلما كان بحثك أوسع كلما كانت فرصتك بالحصول على شريك مؤسس جدير أكبر.

لن تكون الشخص الوحيد الذي يبحث عن شريك مؤسس ولن يحدث الأمر بين عشية وضحاها، خذ وقتك فإن التسرع في اتخاذ مثل هذا القرار هو على الأرجح أسوأ شيء يمكن القيام به.

3. اجعل الأدوار واضحة.


عندما تعثر على شريك محتمل فأنت تحتاج إلى توضيح الأدوار لكل منكما.

عليك الحديث عن من سيتحمل المسؤولية في كل قسم، في حال لم تقم بتوضيح ذلك من البداية فالأمر قد يتسبب في مشكلة لاحقاً.
الاستماع إلى ما يقوله شريكك المؤسس أمر مهم للغاية حتى لو كان لديك القول الفصل فهو/هي مؤسس مشارك لسبب ما لذلك ينبغي أن تكونا قادرين على وضع القرارات الرئيسية معاً.


4. ابحث عن صفات مختلفة.


أنت تريد شريك يختلف عنك وليس نسخة منك!


على سبيل المثال، إذا كنت شخص إنطوائي فمن الأفضل أن تبحث عن شريك اجتماعي ليضيف قيمة أفضل إلى أداء الشركة الناشئة. يعتبر الشريك الاجتماعي غالباً أفضل في حال عرض تقديمي للمشروع والانطوائي أفضل في التخطيط.


5. ابحث عن رؤية واحدة.


من الجيد أن تمتلك أنت وشريكك المؤسس صفات مختلفة إلا أن الرؤية والهدف يجب أن تكونا مشتركتان.

إذا اختلفت رؤيتك فسيكون من الصعب الحفاظ على علاقتك على المدى الطويل فأنت بحاجة للعمل مع شخص يشاركك نفس الأهداف اتجاه مشروعك.
سيجعل هذا الأمر الأمور أسهل بكثير بالنسبة لكما مع مرور الوقت.


6. ابحث عن التجربة.


سيكون من الرائع إذا وجدت شريك لديه بعض الخبرة والتجارب العديدة إلا أن الحال لن يكون هكذا دوماً ولذلك من المهم البحث عن مؤسس مشارك يتوق إلى خوض التجربة والتعلم.


الخبرة مع شخص يثبت أنّه متعلم سريع قد تساعدك كثيراً في تخطي الكثير من العقبات.


7. تأكد من التفاني:


سيكون من حسن حظك إذا وجدت شخصاً يتميز بتفانيه في العمل لأن ما يغلب على الشركات الناشئة هي ساعات العمل الطويلة ولذلك أنت تريد شخص يخصص الكثير من وقته للعمل معك.

طرح الأسئلة على شريكك المحتمل حول تجاربه السابقة وكيف انتهى منها وكم استغرق منه لكل مشروع مثلاً قد يعطيك إجابة جيدة حول تفاني المرشح في العمل.
إذا كان الشخص من الذي يحبذون البقاء لبضعة أشهر ثم البحث عن عمل آخر فربما لن يلتزم معك لفترة طويلة لذا كن على دراية!